بشكل أفضل google scholer ٨ نصائح لاستخدام

By | 17/12/2019| 0 Comments

إن كنت باحثًا، فربما سُردت على مسامعك كثيرًا نصيحة: ”جرب استخدام الباحث العلميّ (google scholer) لتعثر على أبحاثٍ سابقة“ وهو بالفعل محرك بحثٍ رائع إن كنت ترغب بإعداد بحثٍ علميّ أو رسالة ماجستير أو دكتوراه، يوفر للباحثين عشراتِ ومئات الأبحاث والدراسات السابقة، ما يعنيهم على إنشاء روابط وعلاقات وعقد مقارنات بين أبحاثهم وأبحاث سابقيهم، ولذا، فهي أرضً خصبة للغاية ومليئة بالكنوز المعرفية!

 ولكن، هل يخبرك أحدٌ بالطريقة الصحيحة لاستخدام (google scholer) ؟ ما لم تفهم كيفية إجراء بحثٍ فعال بواسطته فإن المعلومات لن تكون في غاية الدقة والفائدة، بل وربما تكون مكررة أيضًا.. إننا هنا لنخبرك بأفضل النصائح لتتلقى نتائج بحثٍ مفيدة لك! 

١استخدم الاقتباسات لإجراء عمليات بحث. 

من مزايا الباحث العلمي (google scholer) أنّ بإمكانك البحث عن مقولةٍ أو اقتباس معين فيعرض لك المقالاتِ والأبحاث التي استشهدت بهذا المصدر، وهي طريقة جيدة لأخذ فكرة عن كيفية استعمال الناس له وأغراضهم منه، كما يمكن أيضًا تخمين ما إذا كان الآخرون قد استخدموه لذاتِ الفكرة التي تبحث عنها، وربما يقودك هذا إلى مصادر جديدة تعينك كذلك.

٢ابحث في وضع التصفح الخفيّ من أجل نتائج أفضل.

حين تقوم بالبحث في الوضع الافتراضي، تتذكر Google عمليات البحث السابقة والروابط التي نقرت عليها في الماضي، وقد لا يكون هذا في صالحك فعلاً إذ أن النتائج السابقة ستؤثر على كل عملية بحثٍ جديدة تقوم بها، إنه أمر لطيف حين يكون موضوع بحثك اعتياديًا وشخصيًا، ولكنه ليس بالأمر الجيد مطلقًا لو كنت تبحث عن محتوىً أكاديمي حول موضوع معين، لا ينبغي لذاكرة Google إفساد النتائج بسبب عادات بحثك السابقة، والمتصفح الخفيّ يحل هذه المشكلة! لن تُحفظ أي معلوماتٍ بحثت عنها سابقًا ناهيك عن نتائجها بالطبع.

٣حدد الكلمات الرئيسية المستخدمة بعناية.

لو كتبت عنوان موضوعك في خانة البحث فلا شك أن هذه ستكون طريقة رائعة للحصول على نتائج بحث متشابهة ومكررة، لا تفعل! لن تخرج بشيء مفيد بهذه الطريقة، عليك بالأحرى تقسيم بحثك إلى أجزاء، وقم بإجراء قائمة بالكلمات والعناوين الرئيسية التي ستستخدمها في البحث، وبهذه الطريقة ستمتلك معلوماتٍ غزيرة حول كل فرعٍ من فروع بحثك، ما يجعله أكثر ثراءً ومصداقية، إن شعرت أنك غير معتادٍ على هذا، فلا بأس.. يمكنك الاستعانة ببعض الموسوعات لإيجاد أكبر قدرٍ من المصطلحات حول موضوعك.

٤كن منظمًا وتجنب وضع الكثير في المكتبات.

يتيح لك الباحث العلمي (google scholer) إنشاء مكتبة افتراضية وحفظ نتائج بحثك المختارة فيها، يمكنك إنشاء واحدةٍ لموضوع بحثٍ محدد، أو تصنيفها بحسب مجالات اهتمامك، 

يتيح لك الباحث العلمي من Google إنشاء مكتبات ثم حفظ نتائج البحث في تلك المكتبات، يمكنك لاحقًا توجيه الباحث العلمي (Google Scholar) إلى مكتبة محددة عندما تريد النتائج التي تأتي فقط من تلك المجموعة.

٥انقر فوق المقالات ذات الصلة لتوسيع مصادرك.

عند البحث بواسطة الباحث العلمي (Google Scholar) ربما تلاحظ أنه يستعرض لك مقالاتٍ ذات صلة، ففي حالِ لم تكن نتائج بحثك مرضيةً بما يكفي، يمكنك أن تجد أمورًا قريبة مما تبحث عنه، وتوسيع نطاق بحثك في عددٍ من المجالات والمعلومات المتشابهة.

٦استخدام خاصيّة البحث المتقدم.

تتيج لك هذه الميزة استخدام المحددّات والعلامات المناسبة لجعل نتائج البحث أكثر فائدة، يمكن قصر النتائج على فترة زمنية محددة، أو البحث وفقًا للمؤلف، أو اختيار أن تتضمن النتائج فقط موارد من قواعد البيانات الأكاديمية التي تتعرف عليها الجهات التعليمية أو المهنية، تذكر أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت لإتقان استخدام وظائف البحث المتقدم بفعالية، فلا تيأس فورًا.

٧إعداد التنبيهات حول ما يهمّك من مواضيع.

إن كنت في خضم البحث عن موضوعاتٍ محددة، فربما تحتاج إلى تنبيهاتٍ دائمة بأحدث المواضيع والمستجدات ذات الصلة، والتي تُنشر على محركات البحث، وهي ميزة مفيدة جدًا يوفرها الباحث العلمي (Google Scholar) لتبقى على اطلاع بالأبحاث الحديثة المنشورة في المجالات الأكاديمية.

٨المصداقية التامة للمعلومات.

إن جلّ الدراسات والأبحاث التي تُنشر في الباحث العلمي (Google Scholar) تتميز بالمصداقية التامّة والثقة من الجهات المصدّرة لكل بحثٍ أو مقال أو استشهادٍ معروض، كما أنها تُنسب لأصحابها ما يجعل اتخاذها كمرجعٍ أكثر سهولة.